شعار الصفحة الداخلية

حاضنة

وطن

حاضنة

  • فك شفرة حاضنة المختبر: جهاز رئيسي في البحث العلمي
    May 31, 2024
     في عملية البحث العلمي والتجارب المختبرية حاضنات ساخنة هي واحدة من المعدات الرئيسية التي لا غنى عنها. سواء أكان الأمر يتعلق بزراعة الخلايا، أو التجارب الميكروبية، أو المحاكاة البيئية، فإن الحاضنة تلعب دورًا مهمًا. سوف تستكشف هذه المقالة بعمق الوظائف وطرق الاستخدام وكيفية اختيار الحاضنة التي تناسب احتياجاتك البحثية. ما هو المختبر حاضنة مبردة? حاضنة المختبر هي جهاز يستخدم لتوفير درجة حرارة ثابتة ورطوبة وتركيز ثاني أكسيد الكربون وظروف أخرى في بيئة خاضعة للرقابة لتسهيل زراعة ودراسة العينات البيولوجية. وتستخدم الحاضنات على نطاق واسع في العديد من المجالات مثل علم الأحياء والطب والعلوم الزراعية، حيث توفر للعلماء بيئة مستقرة لإجراء التجارب المختلفة.الوظائف الرئيسية للحاضناتالتحكم في درجة الحرارة: يمكن للحاضنة التحكم بدقة في درجة الحرارة الداخلية، والتي تتراوح عمومًا من 4 درجات مئوية إلى 60 درجة مئوية. بالنسبة لبعض التجارب المحددة، مثل زراعة الخلايا، من المهم جدًا الحفاظ على درجة الحرارة عند 37 درجة مئوية. التحكم في الرطوبة: تعد وظيفة ضبط الرطوبة أمرًا بالغ الأهمية للتجارب التي تتطلب بيئة عالية الرطوبة. التحكم في الرطوبة يمنع العينات من الجفاف ويضمن الظروف التجريبية المثلى. التحكم في ثاني أكسيد الكربون: بالنسبة للتجارب التي تتطلب تركيزًا محددًا لثاني أكسيد الكربون، مثل زراعة الخلايا، معدات مختبر الحاضنة الحفاظ على التركيز المناسب عن طريق حقن ثاني أكسيد الكربون، عادة حوالي 5٪. التحكم في الإضاءة: بعض التجارب تتطلب ظروف الإضاءة، مثل تجارب نمو النبات. يمكن للحاضنات ذات الوظائف الضوئية محاكاة دورة النهار والليل وتزويد النباتات بالضوء الذي تحتاجه للنمو. كيفية اختيار حاضنة المختبرهناك عدة عوامل يجب مراعاتها عند اختيار الحاضنة المناسبة: المتطلبات التجريبية: أولاً، قم بتوضيح الشروط المحددة التي تتطلبها تجربتك، مثل نطاق درجة الحرارة، ومستوى الرطوبة، وتركيز ثاني أكسيد الكربون، وما إلى ذلك. اختر نوع الحاضنة المناسب بناءً على احتياجاتك. السعة والحجم: اختر سعة الحاضنة المناسبة بناءً على مساحة المختبر وعدد العينات. الحاضنات المدمجة مناسبة للتجارب صغيرة الحجم، في حين أن الحاضنات ذات السعة الكبيرة مناسبة للتجارب التي تحتاج إلى معالجة عدد كبير من العينات. دقة التحكم: تعتبر درجة الحرارة والرطوبة والتحكم في ثاني أكسيد الكربون عالية الدقة مهمة جدًا لبعض التجارب الحساسة. تأكد من أن الحاضنة التي تختارها تتمتع بدقة تحكم عالية. العلامة التجارية وخدمة ما بعد البيع: اختر حاضنة من علامة تجارية معروفة لضمان جودة موثوقة. وفي الوقت نفسه، فكر في خدمة ما بعد البيع التي يقدمها المورد حتى تتمكن من الحصول على الدعم في الوقت المناسب عندما تكون هناك مشكلة في المعدات. احتياطات استخدام الحاضناتالمعايرة المنتظمة: قم بمعايرة أجهزة استشعار درجة الحرارة والرطوبة وثاني أكسيد الكربون للحاضنة بانتظام لضمان دقة المعدات. الصيانة والتنظيف: قم بتنظيف الجزء الداخلي للحاضنة بانتظام لمنع التلوث ونمو الميكروبات. وفي الوقت نفسه، قم بفحص الفلتر واستبداله للتأكد من جودة الهواء. تسجيل البيانات: استخدم جهاز تسجيل البيانات لرصد وتسجيل المعلمات البيئية في الحاضنة حتى يمكن اكتشاف المشاكل واتخاذ التدابير المناسبة. تعتبر حاضنات المختبرات أداة لا غنى عنها ومهمة في البحث العلمي. ومن خلال فهم وظائف الحاضنات واختيار المعدات المناسبة واستخدامها وصيانتها بشكل صحيح، يمكن للباحثين ضمان التقدم السلس للتجارب والحصول على نتائج تجريبية دقيقة وموثوقة. آمل أن تساعدك هذه المقالة على فهم واستخدام حاضنات المختبرات بشكل أفضل وتعزيز تقدم بحثك العلمي.
    اقرأ أكثر
  • الحاضنات الطبية الحيوية: الأدوات الرئيسية للبحث العلمي والتطوير الطبي
    Feb 23, 2024
    الحاضنة الطبية الحيوية هي واحدة من المعدات الحيوية في البحوث الطبية الحيوية. فهو يوفر للعلماء بيئة خاضعة للرقابة لزراعة العينات البيولوجية مثل الخلايا والبكتيريا والأنسجة وما إلى ذلك، وبالتالي تعزيز عملية البحث الطبي وتطوير الأدوية.  ما هي الحاضنة الطبية الحيوية؟الحاضنة الطبية الحيوية هي جهاز يستخدم لمحاكاة البيئة الداخلية للكائنات الحية، وهي مصممة لتوفير درجة الحرارة والرطوبة وتركيبة الغاز والظروف الغذائية المناسبة لتعزيز نمو وانتشار وبحث العينات البيولوجية. تُستخدم هذه الحاضنات عادةً في البيئات المختبرية وتستخدم على نطاق واسع في الأبحاث والتطبيقات في مجالات الطب الحيوي مثل زراعة الخلايا، والثقافة الميكروبية، وهندسة الأنسجة. وظائف الحاضنة الطبية الحيويةالتحكم في درجة الحرارة: يمكن للحاضنات الطبية الحيوية التحكم بدقة في درجة حرارة بيئة الاستزراع وتوفير ظروف نمو مناسبة لتلبية احتياجات العينات البيولوجية المختلفة. تنظيم الرطوبة: الحفاظ على مستويات الرطوبة المناسبة أمر ضروري لنمو الخلايا والأنسجة. الحاضنات الطبية الحيوية يمكن ضبط رطوبة بيئة الثقافة لضمان نمو العينات في بيئة رطبة. التحكم في الغاز: تتطلب بعض التجارب الطبية الحيوية ظروف غازية معينة، مثل زراعة البكتيريا اللاهوائية. يمكن للحاضنات الطبية الحيوية التحكم في تركيز الأكسجين وثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى وتوفير بيئة غازية محددة. بيئة معقمة: لتجنب تلوث العينة، معدات مختبر الحاضنة عادة ما يتم تصميمها كبيئة معقمة وتوفر مرشحات معقمة وأضواء فوق بنفسجية ومعدات أخرى لضمان بيئة ثقافية نظيفة. أهمية الحاضنة العلمية في المجال الطبيتلعب الحاضنات الطبية الحيوية دورًا لا يمكن الاستغناء عنه في الأبحاث الطبية والممارسة السريرية. فهي توفر للعلماء بيئة تجريبية خاضعة للرقابة تمكنهم من إجراء زراعة الخلايا، وفحص الأدوية، وبناء نماذج المرض وغيرها من التجارب، وبالتالي تعزيز تطوير أدوية جديدة، والبحث في آليات المرض، وتطوير طرق التشخيص والعلاج. بشكل عام، الحاضنات الطبية الحيوية هي أدوات لا غنى عنها في البحوث الطبية الحيوية. وظائفها وتطبيقاتها واسعة النطاق، مما يوفر للعلماء بيئة تجريبية مثالية وحفلة موسيقية
    اقرأ أكثر
  • حاضنة المختبرات: التكنولوجيا المبتكرة تساعد حدود العلم
    Jan 27, 2024
    على طريق البحث العلمي، أصبحت غرفة اختبار الحاضنة شريكًا لا غنى عنه، حيث توفر الظروف المثالية للأبحاث المعملية. باعتبارنا شركة مصنعة لحاضنات المختبرات ملتزمة بالابتكار، فإننا لا نقدم المعدات فحسب، بل نبني أيضًا جسرًا للعلماء للوصول إلى طليعة العلوم. 1. القيمة الأساسية لحاضنة المختبركأداة أساسية في المختبر، حاضنة البيوكيميائية تزويد العلماء ببيئة تجريبية يمكن السيطرة عليها من خلال محاكاة والتحكم في العوامل مثل درجة الحرارة والرطوبة والضوء. تعد محاكاة هذه البيئة أمرًا بالغ الأهمية للبحث في علوم الحياة والطب وعلوم الأغذية وغيرها من المجالات. تم تصميم منتجاتنا لتلبية احتياجات العلماء لبيئات تجريبية دقيقة ومساعدتهم على اتخاذ المزيد من الخطوات على طريق العلم. 2. تطبيق التكنولوجيا المتقدمةنحن نستخدم أحدث التقنيات، بما في ذلك أنظمة التحكم الذكية في درجة الحرارة، وأجهزة الاستشعار عالية الدقة، وما إلى ذلك. إن استخدام هذه التقنيات يمكّن حاضنات المختبرات ليس فقط من توفير ظروف تجريبية مستقرة وموثوقة، ولكن أيضًا من مراقبة وضبط المعلمات البيئية في الوقت الفعلي، مما يضمن حتى يتمكن الباحثون العلميون من الحصول على أدق النتائج التجريبية. نحن ندرك جيدًا الدور الذي يلعبه التقدم المستمر في التكنولوجيا في تعزيز البحث العلمي، لذلك نضع دائمًا الابتكار في المقام الأول. 3. حلول مخصصةتعتبر الاحتياجات البحثية لكل مختبر فريدة من نوعها، لذلك نقدم مجموعة متنوعة من حاضنة درجة حرارة ثابتة ونحن على استعداد للعمل بشكل وثيق مع عملائنا لتقديم حلول مخصصة. سواء كان الأمر يتعلق بالتجارب ذات متطلبات درجات الحرارة الخاصة أو لاحتياجات المختبرات ذات الأحجام المختلفة، يمكننا تقديم المنتجات والخدمات الأكثر ملاءمة. 4. الوعي البيئي والتنمية المستدامةنحن لا نسعى فقط إلى الابتكار في مجال التكنولوجيا، ولكننا نهتم أيضًا بحماية البيئة والاستدامة. ومن خلال استخدام التصميم الموفر للطاقة والمواد الصديقة للبيئة، فإننا ملتزمون بتقليل استهلاك الطاقة وتقليل العبء على البيئة. نحن نؤمن أنه فقط على أساس مستدام يمكن لمنتجاتنا أن تخدم التطور العلمي على المدى الطويل. 5. النمو مع البحث العلمينحن فخورون برؤيتنا غرفة التحكم بدرجة الحرارة والرطوبة المنتجات تحقق التميز في مختلف المجالات. يتيح لنا التعاون مع العديد من المؤسسات البحثية التعلم والتحسين المستمر. سنواصل العمل جنبًا إلى جنب مع مجتمع البحث العلمي للنمو معًا والمساهمة في تعزيز المستقبل المشرق للعلوم. خاتمةفي مجال حاضنات المختبرات، نحن لسنا مجرد شركة مصنعة، ولكننا أيضًا شريك في البحث العلمي. من خلال الابتكار المستمر، وتوفير حلول مخصصة، والتركيز على الاستدامة البيئية، نحن ملتزمون بمساعدة العلماء على استكشاف مجالات غير معروفة وإنشاء فصل جديد في العلوم بشكل مشترك. إذا كانت لديك أية أسئلة أو نوايا للتعاون بشأن منتجاتنا أو خدماتنا، فلا تتردد في الاتصال بنا. شكرا لاهتمامكم وثقتكم بنا!
    اقرأ أكثر
  • العالم الرائع لحاضنات المختبرات
    Sep 01, 2023
    ما هي حاضنة المختبر؟ حاضنة المختبر، والمعروفة أيضًا باسم حاضنة درجة الحرارة الثابتة، هي عبارة عن قطعة من المعدات المصممة خصيصًا للتحكم في درجة الحرارة والرطوبة والعوامل البيئية الأخرى. يتم استخدامها على نطاق واسع في علم الأحياء والطب وعلم الأحياء الدقيقة وغيرها من المجالات لزراعة الكائنات الحية الدقيقة والخلايا والأنسجة وما إلى ذلك لإجراء التجارب والبحث والإنتاج. درجة الحرارة: المحرك لنشاط الحياة واحدة من أهم وظائف حاضنة المختبر هي التحكم الدقيق في درجة الحرارة. أنشطة الحياة حساسة جدًا لدرجة الحرارة، وتظهر الكائنات الحية المختلفة خصائص مختلفة عند درجات حرارة مختلفة. ومن خلال ضبط درجة حرارة الحاضنة، يستطيع العلماء محاكاة الظروف البيئية المختلفة ودراسة كيفية استجابة الكائنات الحية وتكيفها مع درجات الحرارة المختلفة. وهذا له آثار مهمة على فهم طبيعة الحياة، ودراسة آليات المرض، وتطوير أدوية جديدة. الرطوبة: إعادة إنتاج البيئة الطبيعية بالإضافة إلى درجة الحرارة، يمكن لحاضنات المختبرات أيضًا التحكم في الرطوبة. تختلف متطلبات الرطوبة للكائنات الحية المختلفة، حيث يحتاج بعضها إلى ظروف رطبة بينما يحتاج البعض الآخر إلى ظروف جافة. ومن خلال ضبط الرطوبة، يستطيع العلماء محاكاة بيئة النمو التي تتطلبها الكائنات الحية المختلفة، مما يضمن دقة وتكرار النتائج التجريبية. البيئة المعقمة: وسيلة هامة لمنع التلوث في البحوث المختبرية، يعد تجنب التلوث الخارجي أمرًا ضروريًا لضمان موثوقية النتائج التجريبية. عادة ما تكون حاضنات المختبرات مجهزة بأنظمة ترشيح عالية الكفاءة يمكنها تصفية الجزيئات والكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الهواء لخلق بيئة استزراع معقمة. وهذا يساعد على منع تلوث العينات التجريبية بالعالم الخارجي ويضمن دقة النتائج التجريبية. مجالات التطبيق: من البحوث الأساسية إلى الابتكار التطبيقي حاضنة درجة حرارة ثابتةتلعب دورا هاما في العديد من المجالات. في الأبحاث البيولوجية، يمكن للعلماء استخدام الحاضنات لدراسة عمليات مثل نمو الخلايا، والتمايز، والتمثيل الغذائي. في مجال علم الأحياء الدقيقة، تُستخدم الحاضنات لنمو ودراسة مجموعة متنوعة من الكائنات الحية الدقيقة، وبالتالي تعزيز فهم الخصائص والوظائف الميكروبية. بالإضافة إلى ذلك، تلعب الحاضنات أيضًا دورًا مهمًا في مجالات مثل الطب وأبحاث الأدوية وتطويرها وصناعة الأغذية. محرك الابتكار: اتجاه التطوير المستقبلي مع التقدم المستمر للعلوم والتكنولوجيا، فإن حاضنات المختبرات تبتكر وتتطور باستمرار. الشركة المصنعة لغرفة الاستقرار المتقدمةيمكن الآن توصيله بأنظمة الكمبيوتر لمراقبة وضبط المعلمات مثل درجة الحرارة والرطوبة في الوقت الفعلي. يمكن لنظام التحكم الآلي هذا تحسين الكفاءة التجريبية وتقليل الأخطاء البشرية. تلخيص معدات مختبر الحاضنةهي أداة لا غنى عنها في البحث العلمي الحديث، حيث توفر للعلماء منصة لمحاكاة البيئة المعيشية. ومن خلال التحكم الدقيق في العوامل مثل درجة الحرارة والرطوبة، يمكن للعلماء إجراء دراسة عميقة لخصائص الكائنات الحية وتفاعلاتها، وتعزيز التقدم العلمي والابتكار. ومع التطور المستمر للتكنولوجيا، ستستمر حاضنات المختبرات في لعب دور أكبر في مساعدة الإنسان على كشف أسرار الطبيعة. شكرًا لك على قراءة هذه المدونة، وآمل أن تكون قد اكتسبت فهمًا أفضل لحاضنات المختبرات!
    اقرأ أكثر
  • استكشاف حاضنة الكيمياء الحيوية: دور رئيسي في البحث العلمي والتجريب
    Aug 11, 2023
    الحاضنة البيوكيميائية هي واحدة من الأدوات والمعدات التي لا غنى عنها في البحث العلمي والتجارب الحديثة. سواء كانت زراعة الخلايا أو أبحاث علم الأحياء الدقيقة أو تطوير الأدوية ، تلعب حاضنات الكيمياء الحيوية دورًا رئيسيًا في توفير الظروف البيئية مثل درجة الحرارة والرطوبة الثابتة. ستتعمق هذه المقالة في أهمية وتطبيق حاضنات الكيمياء الحيوية في المجال العلمي. 1. الوظائف الأساسية للحاضنة الكيميائية الحيوية معدات مختبر الحاضنة عبارة عن قطعة من المعدات مصممة خصيصًا للتحكم في الظروف البيئية ، وعادة ما تكون مع الوظائف الأساسية التالية: التحكم الثرموستاتي: في العديد من التجارب البيولوجية ، يعد الحفاظ على درجة حرارة ثابتة أمرًا بالغ الأهمية. يمكن للحاضنة البيوكيميائية التحكم بدقة في درجة الحرارة لضمان تكرار التجربة ودقتها. التحكم في الرطوبة: العديد من الكائنات الحية حساسة جدًا للتغيرات في الرطوبة. حاضنات الكيمياء الحيوية قادرة على الحفاظ على مستوى ثابت من الرطوبة لخلق بيئة مناسبة لزراعة الخلايا والتجارب الميكروبيولوجية. التحكم في الغاز: تتطلب بعض التجارب ظروفًا جوية محددة ، مثل بيئة تحتوي على تركيز أكسجين معين. يمكن للحاضنة البيوكيميائية تعديل تكوين الغاز لتلبية الاحتياجات التجريبية. 2. التطبيق في الخلية الثقافة تلعب حاضنات الكيمياء الحيوية دورًا حيويًا في أبحاث زراعة الخلايا. تتطلب الخلايا درجة حرارة ثابتة وظروف رطوبة لتنمو وتتكاثر. توفر الحاضنة البيوكيميائية بيئة مستقرة لزراعة الخلايا وتساعد في الحفاظ على حيوية الخلايا ، وبالتالي تلعب دورًا مهمًا في البحث الطبي الحيوي وتطوير الأدوية. 3. الدور في البحوث الميكروبيولوجية تتضمن أبحاث علم الأحياء الدقيقة زراعة ودراسة العديد من الكائنات الحية الدقيقة. بعض الكائنات الحية الدقيقة حساسة للغاية للظروف البيئية وبالتالي تتطلب درجة حرارة ثابتة ورطوبة وجو مناسب. حاضنة بيوكيميائيةتزويد علماء الأحياء الدقيقة ببيئة مضبوطة بدقة للمساعدة في دراسة خصائص النمو الميكروبي ، ومسارات التمثيل الغذائي ، والاستجابات للعوامل البيئية المختلفة. 4. الأدوات الرئيسية في تطوير الأدوية أثناء تطوير العقاقير ، يتم استخدام حاضنات الكيمياء الحيوية لتقييم النشاط والسمية والتأثير على خلايا الأدوية المرشحة. من خلال إجراء التجارب في ظل ظروف بيئية ثابتة ، يمكن للباحثين أن يفهموا بدقة أكبر كيفية عمل الأدوية على أنواع مختلفة من الخلايا ، والتي يمكن أن توجه تصميم الأدوية وتحسينها. 5. ملخص تلعب حاضنات الكيمياء الحيوية دورًا لا غنى عنه في البحث العلمي الحديث. أنها توفر للمختبرات ظروف بيئية مستقرة وخاضعة للرقابة تسهل التقدم في زراعة الخلايا ، وأبحاث علم الأحياء الدقيقة ، وتطوير الأدوية. مع التطور المستمر للعلم والتكنولوجيا ، يتم أيضًا ترقية وظائف غرفة اختبار الاستقرار باستمرار ، مما يوفر للباحثين المزيد من الاحتمالات. سواء أكان استكشاف أسرار الخلايا أو العثور على أدوية جديدة ، ستستمر حاضنات الكيمياء الحيوية في لعب دور مهم على طريق العلم.
    اقرأ أكثر
  • حاضنة الكيمياء الحيوية: منصة مبتكرة لتسريع أبحاث علوم الحياة
    Jul 07, 2023
    الحاضنة الكيميائية الحيوية هي أداة رئيسية في أبحاث علوم الحياة الحديثة ، حيث توفر بيئة محكومة لمحاكاة العمليات والتفاعلات الكيميائية الحيوية داخل الكائنات الحية. من خلال تنظيم درجة الحرارة والرطوبة وتكوين الغاز والعوامل الرئيسية الأخرى بدقة ، توفر حاضنات الكيمياء الحيوية للعلماء منصة تجريبية محسّنة ، وبالتالي تسريع تقدم البحث في مجال علوم الحياة. سيصف هذا المقال أهمية حاضنة الكيمياء الحيوية ودورها في تعزيز البحث المبتكر. يوفر بيئة كيميائية حيوية خاضعة للرقابة الشركة المصنعة لحاضنة المختبرتزويد العلماء ببيئة يمكن فيها تنظيم درجة الحرارة والرطوبة وتكوين الغاز بدقة. تسمح هذه البيئة الخاضعة للرقابة للباحثين بمحاكاة التفاعلات الكيميائية الحيوية وعمليات التمثيل الغذائي داخل الكائنات الحية. من خلال تعديل هذه المعلمات ، يمكن للعلماء إعادة إنشاء بيئة كائن حي معين من أجل فهم أفضل للآليات الأساسية للحياة. يسهل زراعة الخلايا وإنتاج المنتجات الحيوية حاضنة الكيمياء الحيويةتلعب دورًا مهمًا في زراعة الخلايا وإنتاج المنتجات البيولوجية. في زراعة الخلايا ، توفر الحاضنة البيوكيميائية البيئة المثالية لنمو الخلايا ، بما في ذلك درجة حرارة ثابتة ، ودرجة حموضة مناسبة ومستويات الأكسجين. يساعد ذلك في الحفاظ على الخلايا حية وتكاثرها ، مما يوفر أداة أساسية للبحث البيولوجي وتطوير الأدوية. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أيضًا استخدام حاضنات الكيمياء الحيوية لإنتاج منتجات بيولوجية مهمة ، مثل البروتينات والأجسام المضادة والإنزيمات. من خلال تحسين ظروف الاستزراع ، يمكن للحاضنة البيوكيميائية تحسين إنتاجية وجودة المنتجات البيولوجية لتلبية احتياجات البحث العلمي والصناعة. دراسة الاستجابات البيولوجية وتنظيم التمثيل الغذائي تلعب حاضنات الكيمياء الحيوية دورًا رئيسيًا في دراسة التفاعلات البيولوجية وتنظيم التمثيل الغذائي. يمكن للعلماء استخدام الظروف الخاضعة للرقابة في الحاضنة لتنظيم تقدم تفاعلات كيميائية حيوية محددة ، وبالتالي اكتساب نظرة ثاقبة في المسارات الأيضية وتفاعلات الأنظمة البيولوجية المختلفة. من خلال مراقبة وتحليل التفاعلات الكيميائية الحيوية في معدات مختبر الحاضنة ، يمكن للباحثين الكشف عن طبيعة الوظائف الخلوية والعمليات الكيميائية الحيوية المعقدة في الكائنات الحية ، وتقديم أدلة وأهداف مهمة لبحوث الأمراض وتطوير الأدوية. كأداة رئيسية في أبحاث علوم الحياة الحديثة ، توفر حاضنة الكيمياء الحيوية للعلماء بيئة محكومة تحاكي العمليات الكيميائية الحيوية الداخلية للكائنات. يلعب دورًا مهمًا في تعزيز زراعة الخلايا وإنتاج المنتجات البيولوجية ودراسة تنظيم التفاعلات البيولوجية والتمثيل الغذائي. مع التقدم المستمر والابتكار للتكنولوجيا ، ستستمر حاضنات الكيمياء الحيوية في تقديم دعم قوي لأبحاث علوم الحياة وتسريع وتيرة الاكتشاف العلمي والتقدم الطبي.
    اقرأ أكثر
  • مكافحة التلوث في المختبرات الطبية
    Dec 27, 2022
    في المختبر الطبي ، فإن خطر تلوث مزارع الخلايا لا يُحصى - مهما كان العمل دقيقًا. من المؤكد أنه ليس من غير المألوف أن يتم تقدير المخاطر بشكل خاطئ ، وغالبًا ما يؤدي التلوث إلى فقدان الثقافة. لذلك ، في هذه المدونة ، نود أن نلقي الضوء على كيفية اكتشاف وتجنب التلوث في خطوط الخلايا بشكل منهجي. يتعرض كل مختبر طبي للتهديد يومًا بعد يوم التلوث الجرثومي في مزارع الخلايا - بما في ذلك تلك المشتراة من أطراف ثالثة - ليس من غير المألوف في المختبرات. في الواقع ، العكس هو الصحيح: العديد من سلالات الخلايا المزروعة في المختبر مصابة بالميكوبلازما. تنتشر الجراثيم الفطرية الصغيرة في كل مكان ويمكن أن تنتشر في الهواء. بالطبع ، عند العمل في بيئة معقمة ، هناك مجال للخطأ البشري. من السهل أن نخطئ. سيناريوهات الرعب في معامل زراعة الخلايا - التلوث بجميع أنواعه: التلوث الجرثومي (البكتيريا ، الميكوبلازما ، الفطريات ، الخميرة ، إلخ.) تلوث البروتينات الفيروسية (البريونات) التلوث الكيميائي (المواد المرتشحة والمستخلصات من البلاستيك والمعادن الثقيلة ، إلخ) . التلوث بمزارع الخلايا الأخرى من أين يأتي التلوث؟ 1. ما مدى "نظافة" الثقافة الأصلية؟ غالبًا ما تبدأ المشكلات بمصدر المواد. حتى مع كل الجهود الممكنة في إنتاج الوسائط ، لا يمكن جعل بعض المواد معقمة تمامًا. لذلك ، هناك دائمًا خطر هروب الميكوبلازما من الفلتر المعقم. يمكن أن تنجو البريونات حتى من التعقيم بالبخار عند 121 درجة مئوية. 2. هل معمل العمل حقا بيئة معقمة؟ أحد الأسباب الرئيسية للتلوث المختبري هو جسم الإنسان. على سبيل المثال ، يمكن تجنب العديد من حالات التلوث المتبادل إذا تجنب فنيو المختبر التعامل مع خطوط إنتاج متعددة في نفس الوقت على المنضدة المعقمة. يمكن أن تصيب إحدى الثقافات الأخرى بسرعة إذا لم يتم التعامل مع السائل بشكل صحيح. كذلك ، فإن التعجيل بالأشياء هو أسوأ عدو للعمل الممل. لا يجوز فتح باب حاضنة المختبر بدون سبب وطبعا لا يجب تركه مفتوحا لفترة طويلة. بغض النظر عن مقدار الوقت الذي قد يتعرضون فيه للضغط ، يجب أن يعمل فنيو المختبر على خط خلية واحد فقط في كل مرة. عند تفريغ الماصات التي يمكن التخلص منها أسفل المقعد ، يجب وضع الغطاء جانبًا بعد فكه. 3. هل تستخدم معدات المختبر الصحيحة؟ بالطبع ، حتى المعدات المستخدمة في المختبرات الطبية من الممكن تمامًا أن تسبب تلوثًا في زراعة الخلايا. لذلك ، نوصي بما يلي: استخدام حاويات بلاستيكية خالية من الملدنات اختر مكانًا مناسبًا للحاضنة (قد يؤدي الموقع بالقرب من حوض الغسيل إلى تلوث الصابون) استخدم ملحقات الحاضنة المصنوعة من النحاس المعقم عند استخدام المضادات الحيوية ، يجب أن تتم تربية الخطوط الخالية من المضادات الحيوية من وقت لآخر. (هذا لأن المضادات الحيوية يمكن أن تحجب التلوث ويمكن أن تنتشر العدوى.) ما هي طرق التحقيق التي يمكن استخدامها لتتبع العدوى؟ من أخطر الأشياء المتعلقة بعدوى الميكوبلازما أنها غالبًا ما تظل غير مكتشفة لفترة طويلة. من حيث المبدأ ، يمكن التحكم في أحداث التلوث وتتبعها من خلال مجموعة متنوعة من الأساليب ، بعضها متطور للغاية والبعض الآخر أقل تعقيدًا. يمكن لفني مختبر متمرس معرفة ما إذا كان التلوث المتبادل قد حدث ببساطة عن طريق النظر تحت المجهر. إذا استخرجنا كل الحمض النووي من مزرعة خلوية ، فيمكن استخدام طريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل للكشف عن محتوى الحمض النووي للميكوبلازما. يجب أن تتحقق المختبرات التي تجري عمليات النقل الفيروسي أو الاختبارات الحيوية من التلوث الفيروسي. يجب أن تتحقق المختبرات التي تصنع الأدوية للعلاجات الجديدة من انخفاض مخاطر الإصابة بالبكتيريا والجراثيم والفطريات والميكوبلازما وفيروس نقص المناعة البشرية وفيروس التهاب الكبد الوبائي ومرض جنون البقر. كيف يجب التعامل مع التلوث؟ يجب توثيق كل حالة تلوث وتصنيفها. إذا لم يكن هناك شيء آخر ، فإن المعامل الطبية التي تحافظ على مشاكل التلوث في طي الكتمان تعرض سمعتها الجيدة للخطر. بالطبع ، يجب أيضًا اتخاذ إجراءات تنظيف خاصة في حالة التلوث: في حالة العدوى الفطرية ، يُنصح بالتحقق من أن المختبر يتم تطهيره بانتظام بعامل كحولي كقاعدة عامة ، يتم استخدام الرش المنتظم أو التطهير بالمسح. يساعد الجزء الداخلي للحاضنة العلمية بمحلول قائم على الكحول على تجنب التلوث يعد التعقيم الشهري للهواء الساخن ممارسة طبية قياسية في العديد من المختبرات بالنسبة للخلايا الجذعية الحساسة ، في حالات نادرة فقط يمكن معالجة خطوط الخلايا المصابة بالمضادات الحيوية. في معظم الحالات ، يكون الحل مكلفًا - يجب إلغاء الثقافة وبدء العمل من الصفر في الخاتمة: تعد القدرة على اكتشاف التلوث والتحقق منه والتعامل معه باستمرار أمرًا ضروريًا للغاية ، خاصة في المختبرات الطبية التي تعمل مع الخلايا الجذعية شديدة الحساسية ولا تستخدم المضادات الحيوية. المراقبة الشفافة ضرورية. إن التستر على التلوث أو السماح له بالانتشار يزيد من الخطر فقط وهو غير ضروري. يجب أن تكون حاضنة درجة الحرارة الثابتة دائمًا المكون الأكثر أمانًا في خطوة العملية بأكملها ؛ إذا كانت العينة ملوثة ، فإن هذا يحدث في معظم الحالات إما في بداية أو بعد زراعة حاضنة التبريد .
    اقرأ أكثر
  • حاضنة المختبر: ما هو دورها الأساسي
    Aug 15, 2022
    حاضنة المختبر هي قطعة مهمة من المعدات في أي مختبر. من خلال تنظيم ظروف مثل درجة الحرارة والرطوبة وثاني أكسيد الكربون ، فإنها توفر بيئة خاضعة للرقابة وخالية من التلوث لتشغيل آمن وموثوق لمزارع الخلايا والأنسجة. ما هي حاضنة المختبر ؟ إنه صندوق معزول مُسخن يستخدم في نمو الكائنات الحية الدقيقة أو مزارع الخلايا والحفاظ عليها. تقوم حاضنات المختبرات بذلك عن طريق الحفاظ على درجة الحرارة المثلى والرطوبة ومحتوى الغاز في الغلاف الجوي الداخلي. تختلف الحاضنات في الحجم من وحدات سطح طاولة مدمجة إلى أنظمة أكبر (حجم الخزانة). أبسط الحاضنات تقدم القليل فقط ، أكثر بقليل من فرن يتم التحكم في درجة حرارته ، وهو قادر على الوصول إلى درجات حرارة تتراوح من 60 إلى 65 درجة مئوية ، ولكن عادة ما تستخدم في حدود 36 إلى 37 درجة مئوية. يمكن للكثير من الحاضنات الحديثة أيضًا توليد درجات حرارة مبردة والتحكم في مستويات الرطوبة وثاني أكسيد الكربون. ما فائدة حاضنة المختبر؟ تتمثل الوظيفة الرئيسية للحاضنة في توفير بيئة محكومة وخالية من التلوث لزراعة الخلايا والأنسجة من خلال تنظيم ظروف مثل درجة الحرارة والرطوبة وثاني أكسيد الكربون من أجل زراعة الخلايا والأنسجة بشكل آمن وموثوق. حاضنات المختبر هي الأساس لنمو وتخزين الثقافات البكتيرية ، ومزارع الخلايا والأنسجة ، والبحوث البيوكيميائية وأمراض الدم ، والأعمال الصيدلانية ، وتحليل الأغذية. عادة ما يتم نشر الحاضنات في مختبرات الأبحاث الحديثة ، حيث تحافظ على جو مستقر لعمليات مثل الخلية والميكروبات ، والأجسام المضادة وزراعة الخلايا من أجل الفحص المجهري الفلوري. من المفاهيم الخاطئة الشائعة أنه يمكن استخدام الأفران بدلاً من الحاضنات ، حيث يولد كلاهما حرارة. ومع ذلك ، فهي ليست متشابهة ، حيث تنتج الأفران عادةً درجات حرارة تتراوح بين 93.3 و 316 درجة مئوية ، بينما تنتج الحاضنات عادةً درجات حرارة تتراوح بين 15.6 و 48.9 درجة مئوية. لذلك ، لا يمكن استخدام الفرن كحاضنة لأن معظم الأفران ليست دافئة بدرجة كافية لاستخدامها كحاضنة. تُستخدم الحاضنات لزراعة مزارع الخلايا ، وتكاثر المستعمرات البكتيرية ، والتعداد البكتيري في صناعة الأغذية ، وتكاثر المستعمرات البكتيرية وما تلاه من تحديد الحاجة إلى الأكسجين الكيميائي الحيوي في مراقبة مياه الصرف ، وانتشار الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا ، والفطريات ، والخميرة ، أو الفيروسات ؛ في مجال تكاثر الحشرات وفقس البيض ، وتخزين العينات المتحكم فيه ، ونمو بلورات الكريستال / البروتين. في الختام ، تلعب حاضنات المختبر دورًا حيويًا في إعدادات المختبر. إذا كنت ترغب في شراء حاضنات معملية بأفضل الأسعار ، فاستكشف أكبر مجموعة من حاضنات المختبرات وحاضنات العفن والحاضنات الساخنة وحاضنات البكتيريا في Thchamber .
    اقرأ أكثر
  • الأسباب المحتملة لمشاكل درجة الحرارة في حاضنات المختبر
    Aug 05, 2022
    إذا كنت بحاجة إلى معدات مختبر حاضنة ، فسوف تشعر بالإحباط بلا شك إذا لم تنجح. إذا لم يتم تسخين جهازك أو تبريده على الإطلاق ، أو لم يصل إلى درجة الحرارة المحددة له ، فقد يكون هناك عدد من العوامل المؤثرة. في هذه المقالة ، سنساعدك في استكشاف الأخطاء وإصلاحها من خلال النظر في بعض الأسباب المحتملة لمشاكل درجة الحرارة في حاضنة المختبر ، بما في ذلك تلك التي توفر التبريد. 1. يوجد عطل ميكانيكي إذا لم يتم تسخين جهازك أو تبريده على الإطلاق ، فقد تكون هذه مشكلة خطيرة. قد يكون لديك مكون أو وحدة تحكم تالفة ، وكلاهما يتطلب الإصلاح وقد تحتاج إلى شراء قطع غيار. قد ترغب حتى في التفكير في شراء آلة جديدة. إذا كانت حاضنة المختبر لديك تقوم بالتبريد ، ولكن لا يتم تبريدها على الإطلاق ، فإن أحد الأسباب المحتملة هو خلل في الضاغط. في هذه الحالة ، تحتاج إلى إصلاح الجهاز أو حتى استبداله. 2. إعداد الحماية من درجة الحرارة منخفض جدًا أو مرتفع جدًا الحماية من الحرارة الزائدة (OTP) هي ميزة مفيدة توجد في العديد من حاضنات المختبرات. يعمل كنسخة احتياطية عن طريق إطفاء الحرارة (وفي بعض الأحيان تنشيط إنذار مرئي أو مسموع) في حالة ارتفاع درجة الحرارة لسبب ما. يساعد هذا في ضمان عدم المساس بسلامة العينة واستقرارها بسبب درجات الحرارة الزائدة. تستخدم معظم أجهزة التحكم في درجة الحرارة مع هذه الميزة إنذارات درجة الحرارة فوق وتحت. كما هو متوقع ، الحماية من درجة الحرارة المنخفضة (UTP) هي عكس كلمة المرور المؤقتة (OTP) تمامًا. أنت تحدد درجة حرارة دنيا لتجنب تعريض عيناتك للبرد المفرط. إذا كان هذا الإعداد أعلى من القيمة المحددة ، فلن يبرد جهازك إلى درجة الحرارة المطلوبة. 3. يجب أن تكون درجة الحرارة مستقرة في بعض الحالات ، قد يبدو أن جهازك يسخن أو يبرد ، لكن درجة الحرارة على مقياس الحرارة المرجعي لا تتطابق مع قراءة التحكم في درجة الحرارة الأساسية. أحد الأسباب الأكثر ترجيحًا هو أن درجة الحرارة لم تستقر. إذا تم فتح الباب مؤخرًا ، أو تم إيقاف تشغيل الجهاز ، أو تمت إعادة ضبط درجة الحرارة ، فقد لا يكون هناك وقت كافٍ لاستقرار درجة الحرارة الداخلية. 4. لم تتم معايرتها بشكل صحيح في الحالة المذكورة أعلاه ، إذا كانت درجة الحرارة لديها الوقت الكافي للاستقرار ، فقد تكون المشكلة في المعايرة. إذا لم تتم معايرة أحد موازين الحرارة بشكل صحيح ، فلن تتطابق قراءاتها ببساطة. يوصى بمعايرة الجهاز عند درجة حرارة مماثلة لدرجة حرارة العملية وفي كل مرة تقوم فيها بالتغيير إلى درجة حرارة جديدة. 5. الباب مغلق بالنسبة للحاضنات والثلاجات ، يمكن أن تكون أختام الأبواب مشكلة إذا لم تصل الوحدة إلى درجة الحرارة. إذا لم يعمل الختم بشكل صحيح ، فسيحدث تبادل للهواء بين الجهاز والبيئة ، مما يسمح للهواء الساخن بالخروج (في وحدة التفقيس) أو الدخول (في وحدة التبريد). 6. لا يكفي تدفق الهواء الحر لكي تعمل هذه الوحدات ، تحتاج حقًا إلى التأكد من وجود تدفق هواء حر كافٍ حول الماكينة. على الرغم من أنك لا تحتاج إلى مساحة كبيرة ، فليس من الجيد دفع الوحدة إلى الحائط أو أي معدات أخرى. ستساعد بضع بوصات من "غرفة التنفس" على جانبي ومؤخرة الوحدة على ضمان تدفق هواء حر كافٍ حتى تعمل بشكل صحيح. بالنسبة لحاضنة التبريد ، إذا تشكل الجليد على المبخر ، فقد لا يبرد الجهاز بشكل كافٍ. هذا يسبب العزل ويجعل من الصعب على الضاغط القيام بعمله. يمكنك إزالة الجليد ومحاولة الحد من فتحات الأبواب لمنع دخول الرطوبة إلى الوحدة. 7. تحتاج المزيد من القوة من غير المحتمل أن يكون مصدر الطاقة مشكلة في الجهاز في الإعداد الحالي ، ولكن قد يمثل مشكلة في التثبيت الجديد. إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الوحدة أو إذا قمت بنقلها إلى موقع جديد ، فيجب عليك التحقق من أن التيار الكهربائي والجهد الكهربي لمصدر الطاقة يلبي متطلبات الوحدة. يجب أن تكون قادرًا على رؤية هذه الأرقام على لوحة اسم الجهاز. حاضنة المختبر XCH Biomedical لديها حاضنة BOD ، تستخدم على نطاق واسع لأقسام البحث والإنتاج مثل حماية البيئة ، والصرف الصحي والوقاية من الأوبئة ، والزراعة ، والثروة الحيوانية والمنتجات المائية ، واختبار الأدوية ، وزراعة الخلايا ، وما إلى ذلك ؛ حاضنة القوالب عبارة عن معدات خاصة بدرجة حرارة ثابتة لتحليل الجسم المائي للكشف عن BOD ، والعفن وزراعة الكائنات الحية الدقيقة الأخرى ، وتستخدم على نطاق واسع لمعاهد البحث في الصحة والوقاية من الأوبئة والزراعة والثروة الحيوانية والمنتجات المائية ؛ تستخدم الحاضنات المسخنة في الطب والصحة ، وصناعة الأدوية ، والكيمياء الحيوية والعلوم الزراعية وغيرها من أقسام البحث العلمي والإنتاج الصناعي للزراعة البكتيرية والتخمير واختبار درجة حرارة ثابتة. توفر حاضنة التبريد تحكمًا دقيقًا في درجة الحرارة للحصول على نتائج موثوقة في الاختبارات الصيدلانية والصناعية والأغذية ومستحضرات التجميل والأبحاث الميكروبيولوجية.
    اقرأ أكثر
  • الفرق بين حاضنة المختبر وحاضنة الكيمياء الحيوية وحاضنة العفن
    May 27, 2022
    حاضنة الكيمياء الحيوية المعملية لزراعة الكائنات الحية الدقيقة أو مزارع الخلايا والحفاظ عليها "الغرض من حاضنة المختبر هو توفير بيئة خاضعة للرقابة وخالية من التلوث لعمل آمن وموثوق في زراعة الخلايا والأنسجة من خلال تنظيم الظروف مثل درجة الحرارة والرطوبة وثاني أكسيد الكربون . حاضنات المختبر ضرورية لنمو وتخزين الثقافات البكتيرية ، وزراعة الخلايا والأنسجة ، والبحوث البيوكيميائية وأمراض الدم ، والعمل الصيدلاني وتحليل الطعام. " " حاضنات الكيمياء الحيوية BOD (الطلب على الأكسجين البيولوجي) يستخدم للحفاظ على درجة الحرارة لاختبار نمو زراعة الأنسجة ، وتخزين الثقافات والثقافات البكتيرية التي تتطلب درجة عالية من الدقة الحرارية. الاختلاف الأساسي بين الحاضنة وحاضنة الطلب الأوكسجيني البيولوجي هو درجة الحرارة. الحاضنات العالمية لديها خيار تسخين فقط وتعمل عادة عند 37 درجة مئوية ، بينما حاضنات الطلب الأوكسجيني البيولوجي ، المعروفة أيضًا باسم الحاضنات المبردة ، لها خيارات التبريد والتدفئة وتعمل عادةً في درجات حرارة منخفضة مثل 10 درجات مئوية و 21 درجة مئوية. " الفرق بين حاضنة الكيمياء الحيوية وحاضنة العفن 1. الفرق الوظيفي لا تحتوي الحاضنة البيوكيميائية على وظائف التحكم في الرطوبة والتطهير ، في حين أن حاضنة العفن لها وظائف التحكم في الرطوبة والتطهير. لذلك ، فإن حاضنة العفن من نفس الحجم أغلى قليلاً من حاضنة الكيمياء الحيوية. حاضنة القالب مجهزة بمصباح مبيد للجراثيم ، ولا تحتاج حاضنة الكيمياء الحيوية إلى التركيب. حاضنات العفن متوفرة مع الترطيب أو بدونه ، بينما الحاضنات البيوكيميائية ليس لديها خيار الترطيب. يمكن استخدام كلاهما في الثقافة البكتيرية. إذا كانت الثقافة البكتيرية لا تتطلب التبريد ، فيمكن أيضًا اختيار حاضنة درجة حرارة ثابتة مسخنة كهربائياً. 2 ، الفرق في الاستخدام تستخدم الحاضنات الكيميائية الحيوية على نطاق واسع في زراعة البكتيريا والعفن والكائنات الحية الدقيقة وخلايا الأنسجة والحفاظ عليها ، فضلاً عن تحليل جودة المياه وكشف BOD ، وهي مناسبة لتجارب التكاثر وزراعة النباتات. إنها معدات تجريبية مهمة لمؤسسات البحث العلمي والكليات والجامعات ووحدات الإنتاج أو مختبرات الأقسام مثل البيولوجيا والهندسة الوراثية والطب والصحة والوقاية من الأوبئة وحماية البيئة والزراعة والغابات وتربية الحيوانات. حاضنة القالب هي عبارة عن معدات تجريبية مناسبة لزراعة الكائنات الحية الدقيقة حقيقية النواة مثل العفن. نظرًا لأن معظم القوالب مناسبة للنمو في درجة حرارة الغرفة (25 درجة مئوية) ، فإن بعض الرطوبة مطلوبة عند النمو على ركائز صلبة. لذلك ، تتكون حاضنة القالب العامة من نظام تبريد ونظام تسخين ومرطب هواء وغرفة زراعة ودائرة تحكم ولوحة تشغيل. واستخدم مستشعر درجة الحرارة ومستشعر الرطوبة للحفاظ على درجة حرارة ورطوبة غرفة الثقافة مستقرة. يمكن أيضًا ضبط بعض حاضنات القوالب الخاصة لتغيير درجة الحرارة والرطوبة مع وقت الحضانة. الفرق بين الحاضنة الميكروبية والحاضنة البكتيرية الحاضنات الميكروبية ، والمعروفة أيضًا باسم حاضنات "الحرارة فقط" أو "الحاضنة" القياسية ، تحتوي على عناصر تسخين توفر درجات حرارة أعلى من المحيط. إذا كانت درجة الحرارة المحيطة في المختبر حوالي 22 درجة مئوية ، فيمكنهم فقط التعامل مع درجات حرارة حضانة أعلى من حوالي 27 درجة مئوية أو حتى 30 درجة مئوية. تستخدم الحاضنة البكتيرية لتخزين الصفائح البكتيرية ونمو الثقافات البكتيرية عند 37 درجة مئوية. هذه الحاضنات مجهزة فقط بدرجات حرارة ساخنة ؛ لذلك ، تسمى هذه أيضًا بالحاضنات الساخنة. الى جانب حاضنة التبريد حاضنة التبريد ، والمعروفة أيضًا باسم الحاضنات "المبردة" ، تتمتع بقدرات تبريد وتسخين لتوفير نطاق درجة حرارة أوسع - أيضًا بالقرب أو حتى أقل من درجة الحرارة المحيطة. كما أنها تغطي عادةً نطاقًا من درجات حرارة الحضانة التي تزيد عن درجة الحرارة المحيطة - كما تفعل حاضنات "ميكروب" أو حاضنات "ذات حرارة فقط". الاستثمار في الحاضنات المبردة أعلى بسبب استخدام تكنولوجيا أكثر تطوراً.
    اقرأ أكثر
  • كيفية السيطرة على تلوث المختبرات الطبية
    Apr 22, 2022
    في المختبر الطبي ، فإن خطر تلوث مزارع الخلايا لا يقاس - بغض النظر عن مدى دقة العمل. من المؤكد أن سوء تقدير المخاطر لم يسمع به من قبل ، وغالبًا ما يؤدي التلوث إلى خسارة ثقافية. لذلك ، في هذه المدونة ، نريد إلقاء الضوء على كيفية اكتشاف وتجنب التلوث في خطوط الخلايا بشكل منهجي. يتعرض كل مختبر طبي للتهديد يومًا بعد يوم إن التلوث الميكروبي في مزارع الخلايا - بما في ذلك تلك المشتراة من أطراف ثالثة - ليس نادرًا في المختبرات. في الواقع ، العكس هو الصحيح: العديد من سلالات الخلايا المزروعة في المختبر مصابة بالميكوبلازما. تنتشر الجراثيم الفطرية الصغيرة في كل مكان ويمكن أن تنتشر في الهواء. بالطبع ، عند العمل في بيئة معقمة ، هناك مجال للخطأ البشري. من السهل ارتكاب الأخطاء. سيناريوهات الرعب في مختبرات زراعة الخلايا - أنواع مختلفة من التلوث: التلوث الجرثومي (البكتيريا ، الميكوبلازما ، الفطريات ، الخميرة ، إلخ.) التلوث بالفيروسات التلوث بالبروتين (البريون) التلوث الكيميائي (المواد المرتشحة والمواد المستخلصة من البلاستيك والمعادن الثقيلة ، إلخ. ) التلوث بمزارع الخلايا الأخرى من أين يأتي التلوث؟ 1. كيف كانت الثقافة البدائية "نظيفة"؟ عادة ما تبدأ المشاكل مع المادة الأصلية. حتى مع بذل أفضل الجهود في إنتاج الوسائط ، لا يمكن أن تكون بعض المواد معقمة تمامًا. لذلك ، هناك دائمًا خطر انزلاق الميكوبلازما عبر المرشح المعقم. يمكن أن تنجو البريونات حتى من التعقيم بالبخار عند 121 درجة مئوية. 2. هل معمل العمل حقا بيئة معقمة؟ أحد الأسباب الرئيسية للتلوث المختبري هو جسم الإنسان. على سبيل المثال ، يمكن تجنب الكثير من التلوث المتبادل إذا تجنب فنيو المختبرات العمل على خطوط إنتاج متعددة في نفس الوقت على منضدة معقمة. يمكن أن تصيب إحدى الثقافات الأخرى بسرعة إذا لم يتم التعامل مع السائل بشكل صحيح. كما أن التسرع هو ألد أعداء العمل العقيم. لا ينبغي ترك باب حاضنة ثاني أكسيد الكربون مفتوحًا دون سبب ، وبالتأكيد ليس لفترات طويلة من الزمن. يجب أن يعمل فنيو المختبرات على خط خلية واحد فقط في كل مرة ، بغض النظر عن مقدار الوقت الذي يتعرضون فيه للضغط. عند تفريغ الماصات التي تُستخدم مرة واحدة أسفل المقعد ، بمجرد فك الغطاء ، يجب وضع الغطاء جانبًا - الكلمة الرئيسية: الممارسة المعملية الجيدة (GLP). لمزيد من المعلومات ، اقرأ منشور المدونة الخاص بنا: "خمسة تطبيقات مثيرة لحاضنات ثاني أكسيد الكربون". 3. هل تستخدم معدات المختبر الصحيحة؟ بالطبع ، من الممكن تمامًا أنه حتى المعدات المستخدمة في المختبرات الطبية يمكن أن تؤدي إلى تلوث مزارع الخلايا. لذلك ، نوصي بما يلي: استخدام حاويات بلاستيكية بدون مواد ملدنة اختر المكان المناسب لحاضنة العفن (المواقع القريبة من حوض المغسلة يمكن أن تؤدي إلى تلوث الصابون) استخدم ملحقات الحاضنة المصنوعة من نحاس المبيدات الحيوية عند استخدام المضادات الحيوية ، يجب زراعة سلالات خالية من المضادات الحيوية من وقت لآخر . (هذا لأن المضادات الحيوية تحجب التلوث ، ويمكن أن تنتشر العدوى). ما هي طرق التحقيق التي يمكن استخدامها لتتبع العدوى؟ إن أخطر شيء بخصوص عدوى الميكوبلازما هو أنها غالبًا ما يتم اكتشافها لفترات طويلة من الزمن. من حيث المبدأ ، يمكن التحكم في أحداث التلوث وتتبعها بعدة طرق ، بعضها معقد للغاية والبعض الآخر أقل تعقيدًا. يمكن لفنيي المختبرات ذوي الخبرة معرفة ما إذا كان التلوث المتبادل قد حدث ببساطة عن طريق النظر من خلال المجهر. إذا استخرجنا كل الحمض النووي من مزرعة الخلية ، فيمكن اكتشاف محتوى الحمض النووي للميكوبلازما باستخدام طرق تفاعل البوليميراز المتسلسل. يجب أن تتحقق المختبرات التي تجري عمليات النقل الفيروسي أو الاختبارات الحيوية أيضًا من التلوث الفيروسي. يجب أن تتحقق المختبرات التي تصنع الأدوية للعلاجات الجديدة من البكتيريا والجراثيم والفطريات والميكوبلازما وفيروس نقص المناعة البشرية وفيروس التهاب الكبد الوبائي ومرض جنون البقر منخفضة المخاطر. كيف يجب التعامل مع التلوث؟ يجب تسجيل كل حالة تلوث وتصنيفها. إذا لم يكن هناك شيء آخر ، فإن المعامل الطبية التي تخفي مشاكل التلوث تحت السجادة تعرض سمعتها الجيدة للخطر. بالطبع ، في حالة التلوث ، يجب أيضًا اتخاذ تدابير تنظيف خاصة: في حالة العدوى الفطرية ، يُنصح بالتحقق مما إذا كان المختبر يتم تطهيره بانتظام بكواشف تحتوي على الكحول كقاعدة عامة ، التطهير المنتظم بالرش أو سيساعد مسح وتطهير الجزء الداخلي للحاضنة بكواشف كحولية على تجنب التلوث التطهير الشهري بالهواء الساخن هو ممارسة طبية معتادة في العديد من المختبرات . في حالة الخلايا الجذعية الحساسة ، لا يمكن معالجة سلالات الخلايا المصابة بالمضادات الحيوية إلا في حالات نادرة. في معظم الحالات ، يكون الحل مكلفًا - يجب إلغاء الثقافة ويجب أن يبدأ العمل من نقطة الصفر. ختاماً: تعد القدرة على اكتشاف التلوث والتحقق منه والتعامل معه باستمرار ضرورة مطلقة ، خاصة في المختبرات الطبية التي تستخدم خلايا جذعية شديدة الحساسية ولا تستخدم المضادات الحيوية. المراقبة الشفافة أمر بالغ الأهمية. إن التستر على التلوث أو السماح له بالانتشار يزيد من الخطر فقط وهو غير ضروري. يجب أن تكون الحاضنة دائمًا المكون الأكثر أمانًا خلال خطوات العملية ؛ إذا كانت العينة ملوثة ، يحدث هذا في معظم الحالات في أعلى أو أسفل ثقافة الحاضنة. وفقًا للنطاق المختلف للتحكم في درجة الحرارة ، يتم تطبيق حاضنات المختبرات في مجالات مختلفة. ثشمبر لديها حاضنة كيميائية حيوية ، تستخدم على نطاق واسع في أقسام البحث والإنتاج مثل حماية البيئة ، والصرف الصحي والوقاية من الأوبئة ، والزراعة ، والثروة الحيوانية والمنتجات المائية ، واختبار الأدوية ، وزراعة الخلايا ، إلخ.
    اقرأ أكثر
  • كيفية استخدام حاضنة المختبر وصيانتها
    Mar 15, 2022
    تعتبر معدات حاضنة المختبر الدقيقة من الشركة المصنعة لحاضنة المختبرات في الصين قطعة مهمة من المعدات في أي مختبر ، ولكن النتائج الموثوقة تتطلب الاستخدام السليم وصيانة المعدات الخاصة بك. علاوة على ذلك ، يمكن أن تصبح بعض الطرز باهظة الثمن ، وقد لا ترغب في استبدال جهازك كثيرًا. 1. ضع جهازك بشكل صحيح يضمن الوضع المناسب للمعدات الخاصة بك أنه يعمل بكفاءة ويقلل من التعرض للملوثات المحتملة. عند اختيار أفضل مكان لحاضنة المختبر الخاصة بك ، عليك مراعاة العوامل التالية: يمكن أن تهب الأبواب وفتحات التهوية في الملوثات وتزيد من فرصة نمو الفطريات. علاوة على ذلك ، فإنها تخلق تدفقًا للهواء يؤثر على استقرار درجة حرارة الجهاز. يمكن أن يتسبب ضوء الشمس المباشر في تقلبات في درجة الحرارة ومشاكل مع ميزة منع التكثيف. أنت بحاجة إلى مساحة كافية (ثلاث بوصات على الأقل) حول الجهاز حتى تتمكن الحرارة من الهروب ويمكن الوصول إلى أسلاك ومنافذ الطاقة بسهولة. ضع الحاضنات الأرضية على الأرفف لتقليل مخاطر تدفق الملوثات عندما يكون الباب مفتوحًا. تجنب المناطق الرطبة حيث يمكن أن تنمو الفطريات. ضع الجهاز بعيدًا عن مصادر الاهتزاز ، مثل الهزازات أو الخلاطات أو الثلاجات ، حيث يمكن أن يؤثر الاهتزاز على نمو الخلايا. تأكد من نظافة المنطقة المحيطة بالجهاز قدر الإمكان. الظروف المثالية لحاضنة المختبر هي بيئة يمكن التحكم في درجة حرارتها وظروف غرفة نظيفة. نظرًا لأن هذا عادة ما يكون غير عملي ولا مجدي ، فإن اعتبار العوامل المذكورة أعلاه كافٍ لمعظم التطبيقات. 2. مراقبة درجة الحرارة عادة ما يتم الحفاظ على حاضنة تسخين الغرفة عند 37 درجة مئوية للنمو الأمثل لمزارع الخلايا. يمكن لانحرافات درجات الحرارة أن تمنع النمو أو حتى تدمر الثقافات. يتم تضمين مستشعر درجة الحرارة في الوحدة ، ولكن كيف تعرف أنه يمكنك دائمًا الاعتماد على المستشعر الخاص بك؟ تتمثل إحدى طرق التأكد من درجة الحرارة الصحيحة في استخدام مقياس حرارة ثانٍ. إذا كان للحاضنة باب زجاجي ، يمكنك تركيب ميزان حرارة معاير داخل الزجاج وقراءته دون فتح الباب. يمكنك التحقق من ذلك مقابل درجة حرارة المستشعر وإذا كانت مختلفة فأنت تعلم أن المستشعر بحاجة إلى إعادة معايرته. يساعد تجنب فتح وإغلاق الأبواب دون داعٍ في الحفاظ على استقرار درجة الحرارة (ويمنع الملوثات من دخول الغرفة). إذا كنت قلقًا بشأن فتح باب الحاضنة عن غير قصد ، فيمكنك اختيار وحدة مزودة بقفل باب. 3. مراقبة الرطوبة وثاني أكسيد الكربون تشمل ظروف النمو المثلى لمزارع الخلايا أيضًا مستويات رطوبة محددة ، وفي بعض الحالات ، مستويات ثاني أكسيد الكربون. الأنسجة والخلايا حساسة للتغيرات في هذه المعلمات وبالتالي تتطلب مراقبة دقيقة. إذا كانت الرطوبة منخفضة جدًا ، فقد يتبخر وسيط زراعة الخلايا لديك ، أو قد يصبح وسط النمو شديد التركيز. عادة ما تكون الرطوبة المثالية حوالي 95٪ ، وللحفاظ عليها عند هذا المستوى ، تحتاج إلى التأكد من أن وعاء الماء (تحت الحاضنة) لا يتعرض أبدًا لخطر الجفاف. بالنسبة إلى حاضنات ثاني أكسيد الكربون ، تحتاج إلى مراقبة مستويات ثاني أكسيد الكربون. عادة ما يتم الاحتفاظ بها عند 5٪ للحفاظ على درجة حموضة ثابتة لتحقيق النمو الأمثل. يساعد مستشعر ثاني أكسيد الكربون في تحديد وقت وكمية ثاني أكسيد الكربون التي يجب إضافتها إلى الغرفة. يمكنك التحقق من مستويات ثاني أكسيد الكربون كل بضعة أشهر باستخدام محلل غاز خارجي. 4. معايرة درجة الحرارة العادية ناقشنا مراقبة درجة الحرارة أعلاه ، ولكن يجب أيضًا التحقق من موازين الحرارة ومعايرتها بانتظام. سيعتمد الجدول الزمني الدقيق على طلبك ، ولكن كل شهر دليل جيد. يجب أيضًا إعادة معايرة الوحدة إذا حدد التحقق أن الوحدة مطلوبة وبعد حدث غير طبيعي مثل انقطاع التيار الكهربائي أو تنظيف الانسكاب. للحصول على نتائج قابلة للتكرار ، يجب إجراء المعايرة في درجات حرارة التشغيل العادية. بالنسبة للحاضنات المستخدمة في التجارب الحرجة أو الحساسة ، يجب أن تفكر أيضًا في الترتيب للمعايرة السنوية بواسطة منشأة خارجية.
    اقرأ أكثر
1 2
ما مجموعه 2الصفحات

اترك رسالة

اترك رسالة
إذا كنت مهتمًا بمنتجاتنا وتريد معرفة المزيد من التفاصيل، فيرجى ترك رسالة هنا، وسنقوم بالرد عليك في أقرب وقت ممكن.
يُقدِّم

وطن

منتجات

whatsApp

اتصال